منع الزوجة من زيارة أهلها

1207 - منع الزوجة من زيارة أهلها

30-06-2008 24 مشاهدة
 السؤال :
ما هي نصيحتكم لمن يمنع زوجته من زيارة أهلها بحجة أنه لا تعجبه بعض تصرفاتهم؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1207
 2008-06-30

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالله تعالى يقول: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 19]. والمعاشرة بالمعروف أن يأمرها بصلة رحمها، لأن الله عز وجل أمر بذلك، ولأن الله عز وجل هدَّد قاطعي الرحم بقوله تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ * أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد: 22 ـ 24].

وأنا أعجب والله من المسلم بعد سماع هذه الآية كيف يقطع رحمه؟ بل كيف يجترئ مسلم على الأمر بقطيعة الرحم؟ ويجب على الزوج أن يعامل زوجته كما يحب أن تعامَل محارمه من بنت وأخت... وهل تصرّفه هذا يعجب أحداً؟

فأين هذا الرجل من قول الله تعالى: {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}؟ [الأنعام: 164]. وأين هو من هذا الحديث الشريف، عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها قالت: قَدِمَتْ عَلَيَّ أمي وهي راغبةٌ، وهي مشركة، في عهد قريش وَمُدَّتِهِمْ التي كانت بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: يا رسول الله، إن أمي قَدِمَتْ عَلَيَّ وهي راغبة، وهي مشركة، أفأصلها؟ قال: «صِلِيها» رواه البخاري؟

وأين هو من قوله تعالى: {وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً}؟ [لقمان: 15] هل لمجرد بعض التصرفات التي لا تعجبه من أهلها يأمرها بقطع الرحم؟ فما هو قائل لله عز وجل يوم القيامة بعد معرفة هذه الآيات الكريمة الصادقة المذكورة؟ وخاصة إذا كانت زوجته لا تتأثر بتلك الصفات التي لا تعجبه.

وإن فاعل ذلك داخل في زمرة الآمرين بالمنكر والناهين عن المعروف، وهذه إحدى صفات المنافقين والعياذ بالله تعالى.

ثم نقول: إن المعصوم من الخطأ هم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، ومَنْ دونَ الأنبياء من الصديقين والشهداء والصالحين كلُّهم عُرضة للخطأ. ومن وطَّن نفسه على هجر كلِّ من أخطأ أو تصرَّف تصرفاً لا يعجبه، فإنه عمَّا قريبٍ سيترك العالم أجمع، ويبقى منفرداً وحيداً لا صاحب له ولا خليل، ينظر شزراً إلى كلِّ الخلق، ومن كان هذا وصفه فإنه لا يخلو من الكبر والعُجب، وكلا الوصفين مُحبط للعمل موجب لدخول النار والعياذ بالله تعالى.

واجب المسلم أن يكون آلفاً مألوفاً، يخالط الناس ويصبر على أذاهم، فهو خير ممن لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم، أعظم أجراً من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم» رواه الترمذي وابن ماجه واللفظ له. وأن يكون إيجابياً يستفيد من الغير ويفيدهم قدر استطاعته، فإن فعل ذلك أراح واستراح، ومن آثر عين السخط على عين الرضا فقد تعب وأتعب وشقي وأشقى.

وخير قدوة للمسلم نبينا سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم، الذي لقي من قومه ومن غيرهم أذى شديداً وافتراء وتكذيباً...، ولم يثنه كلُّ ذلك عن مواصلتهم والعفو عنهم.

ننصح أخانا ـ الآمر لزوجته بقطيعة رحمها ـ أن يخلو بنفسه ساعة ويحصي معايبه، فإن وجدها أقلَّ من معايب أقارب زوجته فليعلم يقيناً أنه مخطئ، وأنه صاحب عُجب، فليستغفر الله تعالى، وليتب إليه. وإن وجد معايب نفسه أكثر من معايب أقرباء زوجته فليستتر بستر الله تعالى، وليتغاض عن معايب غيره لقاء إغضاء الغير عن معايبه.

لنتق الله في نسائنا، ولنأخذ بوصية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ بأبي هو صلى الله عليه وسلم وأمي ـ حيث قال: «استوصوا بالنساء خيراً» رواه البخاري ومسلم. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
24 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  باب عشرة النساء

 السؤال :
 2021-08-29
 2
هَلْ يَجِبُ عَلَى الزَّوْجِ مُشَاوَرَةُ زَوْجَتِهِ وَالأَخْذُ بِرَأْيِهَا؟
رقم الفتوى : 11447
 السؤال :
 2021-07-05
 255
رَجلٌ زَوْجَتُهُ سَيِّئَةُ الخُلُقِ، وَتَتَطَاوَلُ عَلَيْهِ بِالسَّبِّ وَالشَّتْمِ، وَحَذَّرَهَا مِنْ سُوءِ فِعْلَتِهَا، وَلَكِنَّهَا عَنِيدَةٌ، فَمَاذَا يَفْعَلُ، وَعِنْدَهُ أَوْلَادٌ صِغَارٌ يَخَافُ عَلَيْهِمُ الضَّيْعَةَ؟
رقم الفتوى : 11350
 السؤال :
 2020-02-06
 1669
زَوْجِي صَاحِبُ دِينٍ، إِلَّا أَنَّهُ وَبِكُلِّ أَسَفٍ يَسْهَرُ خَارِجَ البَيْتِ طَوِيلَاً وَكَثِيرَاً، وَفي كَثِيرٍ مِنَ الأَحْيَانِ لَا يَأْتِي إِلَّا بَعْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ، وَقَدْ ضَاقَ صَدْرِي مِنْهُ، فَمَا هِيَ نَصِيحَتُكَ لَهُ؟
رقم الفتوى : 10156
 السؤال :
 2020-01-20
 638
امْرَأَةٌ مُتَزَوِّجَةٌ وَلَهَا أَوْلَادٌ، سَافَرَ زَوْجُهَا في هَذِهِ الأَزْمَةِ، وَتَرَكَهَا وَأَوْلَادَهَا، وَتَزَوَّجَ مِنِ امْرَأَةٍ ثَانِيَةٍ، وَلَمْ تَبْقَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ زَوْجِهَا صِلَةٌ إِلَّا النَّفَقَةُ، فَهَلْ مِنْ حَقِّهَا أَنْ تَطْلُبَ الطَّلَاقَ مِنْهُ، لِتَتَزَوَّجَ مِنْ رَجُلٍ آخَرَ؟
رقم الفتوى : 10134
 السؤال :
 2019-12-28
 425
وَلَدِي مُتَزَوِّجٌ وَفي الظُّرُوفِ القَاهِرَةِ غَادَرَ البَلَدَ مَعَ زَوْجَتِهِ وَأَوْلَادِهِ، وَشَعَرَ هُنَاكَ بِخُطُورَةِ الإِقَامَةِ في تِلْكَ البِلَادِ، وَأَرَادَ الرُّجُوعَ إلى بَلْدَتِهِ، وَلَكِنَّ زَوْجَتَهُ تَرْفُضُ العَوْدَةَ، فَمَاذَا يَفْعَلُ مَعَ زَوْجَتِهِ؟
رقم الفتوى : 10101
 السؤال :
 2019-12-28
 827
أَنَا شَابٌّ مُتَزَوِّجٌ مُنْذُ خَمْسِ سَنَوَاتٍ، وَرُزِقْتُ بِابْنَتَيْنِ، وَلَكِنَّ المَشَاكِلَ كَثِيرَةٌ بَيْنِي وَبَيْنَ زَوْجَتِي، وَلَا أَدْرِي مَا هُوَ السَّبَبُ، حَتَّى عَرَفْتُ بَعْدَ ذَلِكَ أَنَّ لَهَا عَلَاقَةً مَعَ بَعْضِ الشَّبَابِ، فَهَلْ عَلَيَّ إِثْمٌ إِنْ طَلَّقْتُهَا؟
رقم الفتوى : 10100

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5377
المقالات 2865
المكتبة الصوتية 4200
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 403205696
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :