تعاني من اضطراب دورتها الشهرية

1496 - تعاني من اضطراب دورتها الشهرية

03-11-2008 184 مشاهدة
 السؤال :
فتاة تعاني من اضطراب شديد في عادتها الشهرية فليس لها وقت محدد ولا فترة محددة ولا تعرف متى تبدأ ومتى تنتهي، وقد تمتد فترة طويلة أو قصيرة فكيف تحسبها من أجل الصلاة وغيرها؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1496
 2008-11-03

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَدِ اتَّفَقَ الفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّهُ لَا حَدَّ لِأَكْثَرِ الطُّهْرِ، لِأَنَّ المَرْأَةَ قَدْ لَا تَحِيضُ أَصْلًا، وَقَدْ تَحِيضُ في السَّنَةِ مَرَّةً وَاحِدَةً.

وَأَقَلُّ الطُّهْرِ بَيْنَ حَيْضَتَيْنِ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا بِلَيَالِيهَا، لِأَنَّ الشَّهْرَ غَالِبًا لَا يَخْلُو مِنْ حَيْضٍ وَطُهْرٍ.

وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ:

 فَإِذَا اغْتَسَلَتِ المَرْأَةُ مِنْ حَيْضَتِهَا فَإِنَّهَا تَبْقَى طَاهِرَةً خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا وَلَوْ رَأَتْ في هَذِهِ الأَيَّامِ دَمًا، وَيُعْتَبَرُ هَذَا الدَّمُ اسْتِحَاضَةً حُكْمُهُ كَحُكْمِ الرُّعَافِ.

فَإِنِ اسْتَمَرَّ الدَّمُ بَعْدَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا لِمُدَّةِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فَتُعْتَبَرُ عِنْدَ ذَلِكَ دَوْرَةً جَدِيدَةً. هذا، والله تعالى أعلم.

 

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
184 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة

 السؤال :
 2021-03-12
 1292
امْرَأَةٌ حَامِلٌ بِتَوْأَمَيْنِ، وَلَدَتِ الأَوَّلَ، وَتَأَخَّرَ الثَّانِي عَنِ الوِلَادَةِ، فَهَلِ الدَّمُ الذي تَرَاهُ يُعْتَبَرُ نِفَاسًا؟
 السؤال :
 2019-11-12
 2162
هَلْ صَحِيحٌ بِأَنَّهُ يَجِبُ عَلَى المَرْأَةِ المُسْتَحَاضَةِ أَنْ تَغْتَسِلَ لِكُلِّ صَلَاةٍ؟
 السؤال :
 2019-09-30
 5352
مَاذَا يَحْرُمُ عَلَى المَرْأَةِ أَيَّامَ حَيْضِهَا وَنِفَاسِهَا؟
 السؤال :
 2019-07-07
 1564
امْرَأَةٌ في وَقْتِ حَيْضِهَا تَرَى بَعْضَ نِقَاطِ الدَّمِ، فَهَلْ يُعْتَبَرُ هَذَا مِنَ الحَيْضِ؟
 السؤال :
 2019-06-23
 192
مَتَى تَدْخُلُ المَرْأَةُ سِنَّ اليَأْسِ؟
 السؤال :
 2019-03-29
 1029
بعض النساء قبل ولادتها بيوم أو يومين تردى دماً، فهل تدع صلاتها؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411439987
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :