طلقت ثم تزوجت, وتبين أنها حامل

4647 - طلقت ثم تزوجت, وتبين أنها حامل

14-12-2011 21341 مشاهدة
 السؤال :
امرأة طُلِّقت من زوجها، وبعد انقضاء عدَّتها تزوَّجت من رجل ثان، وبقيت عنده ثمانية أشهر ثمَّ طلَّقها، اعتدت منه ثلاث حيضات، وبعدها مباشرةً عادت إلى زوجها الأول بعقد زواج جديد، وبعد عشرة أيام من زواجها تبيَّن أنها حامل منذ ثلاثة أشهرٍ ونصف. فلمن يكون هذا الحمل؟ وهل يعتبر زواجها من زوجها الأول، بعد مرور ثلاث حيضات عليها بعد طلاقها من زوجها الثاني، زواجاً صحيحاً؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4647
 2011-12-14

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولاً: اتفقت كلمة الفقهاء من أصحاب المذاهب الأربعة على أن عدَّة المرأة الحامل تنقضي بوضع حملها، سواء أكانت عن طلاق، أم وفاة، أم متاركة، أم وطءٍ بشبهة، لقوله تعالى: {وَأُوْلاَتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ}.

ثانياً: واختلف الفقهاء في دم الحامل، هل هو دم حيض، أم دم علة وفساد؟

فذهب الحنفية والحنابلة إلى أنَّ دم الحامل دم علة وفساد، وليس بحيض، وذهب المالكية والشافعية إلى أنَّ دم الحامل حيض إذا توافرت شروطه، وهذا نادر جداً.

ثالثاً: اتَّفق الفقهاء على أنه يحرم على المسلم أن يتزوَّج من تعلَّق حقُّ غيره بها بزواج أو عدة من طلاق أو وفاة، أو دخول في زواج فاسد، أو دخولٍ بشبهة، لقوله تعالى: {وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ}، والمراد بالمحصنات من النساء المتزوِّجات منهنَّ، سواء أكان زوجها مسلماً أم غير مسلم، كما يحرم على المسلم أن يتزوَّج معتدَّة غيره من طلاق رجعي، أو بائن، أو وفاة.

والحكمة من ذلك منع الإنسان من الاعتداء على غيره بالتزوج من زوجته، أو معتدَّته، وحفظُ الأنساب من الاختلاط والضياع.

رابعاً: واتفق الفقهاء على وجوب التفريق بين الرجل والمرأة المعتدَّة من الغير، لأنه من الأنكحة الفاسدة المتَّفق على فسادها، كما اتَّفق الفقهاء على وجوب المهر في النكاح الفاسد إذا تمَّ الدخول، وعدم وجوبه إذا فرِّق بينهما قبل الدخول، كما يجب عليها أن تتمَّ عدَّتها من زوجها السابق.

وبناء على ذلك:

فما دام أن المرأة تحقَّقت من وجود الحمل بعد زواجها من زوجها الأول، ظناً منها أن عدَّتها انقضت، فهذا الزواج باطل، ويجب التفريق بينهما.

وإذا تمَّ الدخول بها فهو وطء فاسد، تستحقُّ المرأة بذلك المهر، ولا عبرة للدم الذي رأته أيام عدَّتها، لأنها قد تكون موهومة.

ويجب عليها أن تكمل عدَّتها من زوجها الثاني، وذلك بوضع حملها، فإذا وضعت حملها فلها أن تتزوج بعد ذلك ممن تشاء، والولد يلحق نسبه بالزوج الثاني. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
21341 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  الأنكحة المحرمة

 السؤال :
 2020-01-20
 1706
حَصَلَ خِلَافٌ بَيْنِي وَبَيْنَ زَوْجَتِي، وَغَادَرْتُ البَيْتَ، وَلَمْ يَحْصُلْ طَلَاقٌ بَيْنَنَا، وَبَقِيَتْ عِنْدَ أَهْلِهَا سَنَةً كَامِلَةً، بَعْدَهَا تَزَوَّجْتُ مِنْ خَالَتِهَا، وَأَنْجَبْتُ مِنْهَا وَلَدَاً، فَهَلْ زَوَاجِي صَحِيحٌ مِنْهَا أَمْ لَا؟
رقم الفتوى : 10137
 السؤال :
 2019-01-05
 16810
رجل متزوج من أربع نسوة، هجر الأولى بدون طلاق، وتزوج من خامسة، فهل زواجه صحيح، وتكون المهجورة بحكم المطلقة؟
رقم الفتوى : 9358
 السؤال :
 2018-10-23
 1497
والدي تم عقد زواجه على امرأة، وقبل الدخول بها مات والدي رَحِمَهُ اللهُ تعالى، فهل يحق لي أن أتزوج من هذه المرأة؟
رقم الفتوى : 9241
 السؤال :
 2017-10-10
 1818
سمعت من بعض الناس أنه يتحدى المسلمين بأن يأتوه بآية تحرم نكاح المسلمة من النصراني، فهل من دليل على تحريم هذا النكاح؟
رقم الفتوى : 8345
 السؤال :
 2016-07-11
 7315
لماذا أجاز الإسلام للرجل أن يتزوج أكثر من زوجة، ولم يجز للمرأة أن يكون لها أكثر من زوج؟ وهل هناك دليل على تحريم تعدد الأزواج للمرأة في وقت واحد؟
رقم الفتوى : 7395
 السؤال :
 2016-03-20
 3453
هل صحيح بأن الرجل إذا أتى امرأته في دبرها يبطل عقد نكاحه، ويجب عليه أن يجدد العقد عليها؟
رقم الفتوى : 7228

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5377
المقالات 2865
المكتبة الصوتية 4199
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 403173825
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :