عقد الزواج بدون شهود عند المالكية

4961 - عقد الزواج بدون شهود عند المالكية

14-03-2012 68312 مشاهدة
 السؤال :
تمَّ الاتفاق بيني وبين فتاة على إجراء عقد زواج بيني وبينها بدون إذن وليِّها، وبدون شهود بناء على مذهب المالكية، فهل هذا العقد يكون صحيحاً إذا تمَّ على مذهب المالكية؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4961
 2012-03-14

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولاً: عند جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة، لا يصحُّ عقد الزواج بدون وليٍّ، لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ نَكَحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ وَلِيِّهَا فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ، فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ، فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ، فَإِنْ دَخَلَ بِهَا فَلَهَا المَهْرُ بِمَا اسْتَحَلَّ مِنْ فَرْجِهَا، فَإِنْ اشْتَجَرُوا فَالسُّلْطَانُ وَلِيُّ مَنْ لا وَلِيَّ لَهُ) رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي. ولقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (لا نِكَاحَ إِلا بِوَلِيٍّ، وَالسُّلْطَانُ وَلِيُّ مَنْ لا وَلِيَّ لَهُ) رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه.

وعند الحنفية يصحُّ عقد البالغة الراشدة العاقلة بدون إذن وليِّها، والأحوط هو قول جمهور الفقهاء، وخاصة في هذا العصر، وأنا لا أفتي إلا بقول الجمهور، حرصاً على المرأة المسلمة في هذا العصر.

ثانياً: عند جمهور الفقهاء من الحنفية والشافعية والحنابلة لا يصحُّ النكاح إلا بحضور شاهدين، لحديث النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل، وما كان من نكاح على غير ذلك فهو باطل) رواه البيهقي والطبراني والدارقطني وابن حبان واللفظ له.

وعند المالكية الإشهاد على العقد واجب، وكونه عند العقد زيادة على الواجب، فإن حصل الإشهاد عند العقد فقد حصل الواجب والمندوب، وإن فقد عند العقد ووجد عند الدخول فقد حصل الواجب وفات المندوب، وإن لم يحصل عند العقد كان واجباً عند البناء، وإن لم يوجد شهود أصلاً، وحصل الدخول بعد العقد فسخ العقد بطلقة بائنة؛ لأن العقد عندهم بدون شهود صحيح، ولكن لا يجوز البناء إلا بالشهود، ولذلك يفسخ العقد بينهما جبراً من القاضي الشرعي.

وبناء على ذلك:

فلا يصحُّ إجراء عقد زواجك على هذه الفتاة بدون ولي وبدون شهود، عند جمهور الفقهاء لغياب الشهود والولي، وعند المالكية لغياب الولي.

ثم أنصحك أن تتقيَ الله تعالى في أعراض الناس، لأني على ثقة بأنك لا ترضى بهذا الأمر لأحد من محارمك، فكيف ترضاه لأعراض الناس؟ بل المؤمن يعتبر أعراض الناس جميعاً كعرضه في الغيرة عليه والحرص على سلامته.

واحذر من تتبُّع الرخص في المذاهب في مسألة واحدة، لأن هذا ليس من وصف أهل الصلاح، بل هو من وصف الفُسَّاق الذين يريدون اتِّباع الشهوات تحت مظلَّة الدين. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
68312 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  شروط النكاح وأركانه

 السؤال :
 2017-11-04
 3891
ما حكم عقد الزواج بين رجل وامرأة بدون شهود، واكتفيا بقولهما: الله خير الشاهدين؟
رقم الفتوى : 8456
 السؤال :
 2017-04-29
 3274
لقد سمعنا عن بعض الداعيات أنه يجوز للمرأة أن تزوج نفسها بغير إذن وليها، فهل هذا صحيح؟
رقم الفتوى : 7998
 السؤال :
 2016-09-20
 5601
كيف يتم الإيجاب والقبول في عقود البيع عن طريق الرسائل الالكترونية؟
رقم الفتوى : 7583
 السؤال :
 2016-02-23
 2893
صديق لي أخبرني بأنه عقيم، وأراد الزواج، وسألني ولي الفتاة عنه، فهل يجب علي أن أخبره بأنه عقيم؟
رقم الفتوى : 7190
 السؤال :
 2012-02-04
 18574
رجل متزوج بأربع زوجات، طلَّق واحدة منهن، فهل بإمكانه أن يتزوَّج غيرها قبل انقضاء عدة المطلَّقة؟
رقم الفتوى : 4855
 السؤال :
 2012-01-10
 60689
تقدَّم رجلٌ من خطبة فتاة وتمَّ عقد الزواج، وقبل الدخول طلبت منه الطلاق، فطلَّقها، فعرض عليه أبوها الزواج من أختها، فهل يجوز أن يعقد على أختها مباشرة؟
رقم الفتوى : 4779

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5508
المقالات 2995
المكتبة الصوتية 4337
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 406378138
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :