امرأة فيها عاهة تخطب

5979 - امرأة فيها عاهة تخطب

02-11-2013 757 مشاهدة
 السؤال :
امرأة فيها عاهة خفية، تقدم من خطبتها رجل، فهل يجب على أهلها أن يبينوا له هذه العاهة أم لا؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 5979
 2013-11-02

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولاً: الدِّينُ النَّصيحَةُ، والمُسلِمُ ناصِحٌ لإخوانِهِ، بل كانَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَشتَرِطُ أحياناً على من يُبايِعُهُ على الإسلامِ النُّصحَ لِكُلِّ مُسلِمٍ، كما جاءَ في الحَديثِ الشَّريفِ الذي رواه الإمام البخاري عن جَرِيرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قال: بَايَعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فَاشْتَرَطَ عَلَيَّ وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ.

ثانياً: من كَمالِ الإيمانِ أن يُحِبَّ المُؤمِنُ لأخيهِ ما يُحِبُّهُ لِنَفسِهِ، كما جاءَ في الحَديثِ الشَّريفِ الذي رواه الشيخان عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ».

ثالثاً: الصِّدقُ وَصْفُ المُؤمِنِ، والكَذِبُ وَصْفُ المُنافِقِ، كما جاءَ في الأحاديثِ الصَّحيحَةِ.

رابعاً: الغِشُّ ليسَ من أخلاقِ المُؤمِنينَ، لِقَولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ غَشَّ فَلَيْسَ مِنِّي» واه الإمام مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ.

وبناء على ذلك:

فَيَجِبُ على أهلِ الفَتاةِ أن يُبَيِّنوا للخاطِبِ هذهِ العاهَةَ، وخاصَّةً إذا كانَت مُنَفِّرَةً، أمَّا كَتمُها وعَدَمُ الإفصاحِ عنها فهوَ من الغِشِّ للآخَرينَ، وهوَ من الخَديعَةِ التي لا تَجوزُ.

وما أجمَلَ المُؤمِنَ عِندَما يَكونُ صادِقاً، والصَّادِقُ لا يَقَعُ، والصَّادِقُ مُعانٌ بإذنِ الله تعالى، والمُؤمِنُ يُحِبُّ للآخَرينَ ما يُحِبُّهُ لِنَفسِهِ.

ومن كَمالِ إيمانِ المُؤمِنِ والمُؤمِنَةِ أن يُصَدِّقَ كُلُّ واحِدٍ منهُما صاحِبَهُ. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
757 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام الخطبة

 السؤال :
 2019-08-08
 2534
تَقَدَّمَ وَلَدِي مِنْ خِطْبَةِ فَتَاةٍ صَاحِبَةِ دِينٍ وَخُلُقٍ، وَتَمَّ الاتِّفَاقُ عَلَى المُقَدَّمِ وَالمُؤَخَّرِ وَالذَّهَبِ وَاللِّبَاسِ، وَقَامَ وَلَدِي بِدَفْعِ قِيمَةِ الذَّهَبِ وَاللِّبَاسِ، وَقَبْلَ إِجْرَاءِ العَقْدِ مَاتَ وَلَدِي، فَهَلْ مَا قَدَّمَ للمَخْطُوبَةِ حَقٌّ لَهَا، أَمْ لَنَا؟
رقم الفتوى : 9875
 السؤال :
 2018-10-06
 9816
تقدمت من خطبة فتاة، وبعد الخطبة والموافقة عليها، رأيت في منامي رؤيا مزعجة، ففسخت الخطبة، فهل تصرفي صحيح أم لا؟
رقم الفتوى : 9194
 السؤال :
 2017-05-14
 2661
تقدم شاب لخطبة فتاة، وبعد فترة رغبت الفتاة عنه، وفسخت الخطبة، فهل يسترد الخاطب الهدايا؟
رقم الفتوى : 8052
 السؤال :
 2017-01-04
 431
هل من حرج في رد الخاطب صاحب الدين والخلق إذا كان دميم المنظر، وخاصة بعد عقد الزواج، وقبل الدخول؟
رقم الفتوى : 7789
 السؤال :
 2012-04-09
 30905
لقد جرت العادة عندنا أن تَتِمَّ الخطوبةُ، ويُعلَنَ عنها، ويُقامَ حفلُ الزفافِ، وتجتمعَ أهل القرية في الحفل، ويتمَّ الدخولُ بالمرأة، وبعد أيامٍ يَتِمُّ عقدُ الزواج بينهما، فما حكم هذا العقد؟
رقم الفتوى : 5043
 السؤال :
 2011-12-18
 20966
هل تعدُّ قراءة الفاتحة أثناء الخِطبة، أو الاتفاق على المهر، عقداً شرعياً؟
رقم الفتوى : 4674

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3170
المكتبة الصوتية 4809
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 416256763
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :