أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

2178 - حكم لبس الذهب للنساء

11-07-2009 72727 مشاهدة
 السؤال :
من المعلوم عند جميع الناس بأن الذهب حلال للنساء، ولكن سمعت من بعض طلاب العلم بأن لبس الذهب للنساء حرام، لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: (يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ أَمَا لَكُنَّ فِي الْفِضَّةِ مَا تَحَلَّيْنَ أَمَا إِنَّهُ مَا مِنْكُنَّ مِنْ امْرَأَةٍ تَلْبَسُ ذَهَبًا تُظْهِرُهُ إِلا عُذِّبَتْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه أحمد. ولقوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُحَلِّقَ حَبِيبَهُ حَلْقَةً مِنْ نَارٍ فَلْيَجْعَلْ لَهُ حَلْقَةً مِنْ ذَهَبٍ، وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُطَوِّقَ حَبِيبَهُ طَوْقًا مِنْ نَارٍ فَلْيُطَوِّقْهُ طَوْقًا مِنْ ذَهَبٍ، وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُسَوِّرَ حَبِيبَهُ سِوَارًا مِنْ نَارٍ فَلْيُسَوِّرْهُ سِوَارًا مِنْ ذَهَبٍ، وَلَكِنْ عَلَيْكُمْ بِالْفِضَّةِ فَالْعَبُوا بِهَا) رواه أبو داود وأحمد، فما رأيكم في ذلك؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 2178
 2009-07-11

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد كان لزاماً على طالب العلم قبل أن يذكر الحديثين الشريفين أن ينظر في أقوال العلماء والمحدثين والفقهاء وما قالوه في هذين الحديثين، لأنه ورد كذلك عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: (حُرِّمَ لِبَاسُ الْحَرِيرِ وَالذَّهَبِ عَلَى ذُكُورِ أُمَّتِي وَأُحِلَّ لإِنَاثِهِمْ) رواه الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح. وقوله صلى الله عليه وسلم: (أُحِلَّ الذَّهَبُ وَالْحَرِيرُ لِلإِنَاثِ مِنْ أُمَّتِي وَحُرِّمَ عَلَى ذُكُورِهَا) رواه الإمام أحمد. وفي رواية عند أحمد وابن ماجه: (أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَرِيرًا بِشِمَالِهِ وَذَهَبًا بِيَمِينِهِ ثُمَّ رَفَعَ بِهِمَا يَدَيْهِ فَقَالَ: إِنَّ هَذَيْنِ حَرَامٌ عَلَى ذُكُورِ أُمَّتِي حِلٌّ لإِنَاثِهِمْ).

ولا يجوز لطالب العلم أن يشوِّش على المسلمين أمر دينهم. هذا أولاً.

ثانياً: ذكر الإمام النووي رحمه الله تعالى في شرحه لصحيح مسلم قوله: أجْمَع الْمُسْلِمُونَ عَلَى إِبَاحَة خَاتَم الذَّهَب لِلنِّسَاءِ ، وَأَجْمَعُوا عَلَى تَحْرِيمه عَلَى الرِّجَال.

وقال السيوطي في حاشيته: هَذَا مَنْسُوخ بِحَدِيثِ: (أَنَّ هَذَيْنِ حَرَام عَلَى ذُكُور أُمَّتِي حِلّ لإِنَاثِهَا). قَالَ اِبْن شَاهِين فِي نَاسِخه: كَانَ فِي أَوَّل الْأَمْر تَلْبَس الرِّجَال خَوَاتِيم الذَّهَب وَغَيْر ذَلِكَ، وَكَانَ الْحَظْر قَدْ وَقَعَ عَلَى النَّاس كُلّهمْ، ثُمَّ أَبَاحَهُ رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم لِلنِّسَاءِ دُون الرِّجَال، فَصَارَ مَا كَانَ عَلَى النِّسَاء مِنْ الْحَظْر مُبَاحًا لَهُنَّ فَنَسَخَتْ الإِبَاحَة الْحَظْر.

وبناء على ذلك:

فلبس الذهب للنساء حلال باتفاق الفقهاء، والأحاديث المحظرة منسوخة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (حُرِّمَ لِبَاسُ الْحَرِيرِ وَالذَّهَبِ عَلَى ذُكُورِ أُمَّتِي وَأُحِلَّ لإِنَاثِهِمْ).

ولا يجوز لطالب العلم أن يشوِّش على الناس أمر دينهم بذكر الأحاديث الشريفة المنسوخة إلا إذا ذكر أقوال العلماء فيها. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
72727 مشاهدة