نوى جمع طواف الإفاضة والوداع

1621 - نوى جمع طواف الإفاضة والوداع

18-12-2008 62 مشاهدة
 السؤال :
 2008-12-18
بعد النزول من عرفات رأيتُ زحاماً شديداً عند طواف الإفاضة، فنويت الجمع بينه وبين طواف الوداع، فهل صح طواف الوداع أم لا؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1621
 2008-12-18

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فطواف الإفاضة ركن من أركان الحج وذلك لقوله تعالى: {وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيق}.

وأما طواف الوداع فهو واجب من واجبات الحج عند جمهور الفقهاء ما عدا المالكية حيث قالوا بسنيته، ودليل جمهور الفقهاء أمرُ النبي صلى الله عليه وسلم، روى ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ: (أُمِرَ النَّاسُ أَنْ يَكُونَ آخِرُ عَهْدِهِمْ بِالْبَيْتِ إِلا أَنَّهُ خُفِّفَ عَنْ الْمَرْأَةِ الْحَائِضِ) رواه مسلم.

واستدل المالكية على سنيته بنفس الحديث: (إِلا أَنَّهُ خُفِّفَ عَنْ الْمَرْأَةِ الْحَائِضِ) وقالوا: لو وجب لم يجز للحائض تركه.

وبناء على ذلك:

فلا يجمع بين طواف الركن وطواف الواجب بنية واحدة، فمن جمع بينهما بنية واحدة فإنه يقع عن طواف الإفاضة عند جمهور الفقهاء ولا يجزئ عن طواف الوداع عند من قال بوجوبه أو بسنيته. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
62 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  صفة الحج

 السؤال :
 2012-05-05
 30860
لقد أكرمني الله تعالى بالحج، وكنت متمتِّعاً، ولم أذبح بعد الحجِّ ولم أصم، وكان عندي ثمن الهدي، ولكن من أجل شراء الهدايا تركت الذَّبح، فماذا يترتَّب عليَّ؟
رقم الفتوى : 5140
 السؤال :
 2012-01-28
 16363
ما هي الحكمة من تقبيل الحجر الأسود؟
رقم الفتوى : 4839
 السؤال :
 2011-12-18
 18366
رجل ترك رمي الجمار من أجل السفر، وأناب غيره، فهل هذه الإنابة صحيحة؟
رقم الفتوى : 4670
 السؤال :
 2011-11-12
 31104
لقد وكَّلت صديقاً لي برمي الجمرات، وطفت طواف الوداع، وسافرت إلى أهلي، فهل يترتَّب عليَّ شيء؟
رقم الفتوى : 4401
 السؤال :
 2011-11-12
 33152
هل يجوز للمحرم بالحج أن يلبس المخيط بسبب البرد؟
رقم الفتوى : 4394
 السؤال :
 2011-11-07
 18503
رجل حجَّ عن غيره، فهل يجوز له أن يوكِّل في رمي الجمرات؟ وهل يشترط التلفظ بالوكالة أم يكفي العرف في ذلك؟
رقم الفتوى : 4385

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5128
المقالات 2456
المكتبة الصوتية 4037
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 387874417
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :