تنازلت عن حصتها في الميراث دون رضا

1930 - تنازلت عن حصتها في الميراث دون رضا

01-04-2009 12402 مشاهدة
 السؤال :
توفي والدي منذ سنتين، وطلبت بعض أخواتي من جدتي أن تتنازل لها عن حصتها من ميراثها، فتنازلت لها، وبعد فترة سئلت جدتي: هل أنت سامحت بحصتك من الميراث؟ فقالت: لا، فهل كان تنازلها صحيحاً أم لا؟ وهل قولها: ما سامحت يلغي تنازلها السابق؟ مع العلم بأنها الآن مريضة وشبه غائبة عن وعيها.
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1930
 2009-04-01

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن من شروط صحة إسقاط الحق والإبراء في المُسقِط والمُبرِئ:

1ـ أن يكون الإسقاط والإبراء عن إرادةٍ صحيحة من المسقِط لا إكراه فيه.

2ـ أن يكون المبرئُ كاملَ أهليةِ الأداء.

3ـ أن لا يكون المبرئ مريضاً مرض الموت عند الإبراء ـ ومرضُ الموت هو المرض الذي يغلب فيه خوف الموت، ويعجز المريض معه عن رؤية مصالحه خارج بيته إن كان رجلاً، وداخل بيته إن كان أنثى، ويموت على تلك الحال قبل مرور سنة، سواء كان صاحب فراش أو لم يكن، هذا ما لم يشتد مرضه ويتغير حاله، فإذا اشتدّ مرضه وتغيّر حاله فيعتبر ابتداء السنة من تاريخ الاشتداد ـ، فإذا أسقط المريضُ مرضَ الموتِ حقَّه، أو أبرأ المَدينَ، وكان المُبرَأ غيرَ وارث، صحَّ الإبراء على أن لا يتجاوز ثلث ماله، فإن زاد عن الثلث يكون الزائد عن الثلث موقوفاً على إجازة الورثة.

وأما إذا كان المُبرَأ وارثاً فإن إبراءه يتوقّف على إجازة سائر الورثة بعد موته مطلقاً.

وبناء على ذلك:

فإذا كانت جدَّتُكَ عند إسقاط حقِّها من تركة ولدها متمتِّعة بالشروط المذكورة سابقاً فالإسقاط والإبراء صحيح، ولا يحق لها الرجوع فيه، لأن ما كان لها سَقَطَ بالإبراء والمسامحة، والساقط لا يعود. كما جاء في مجلة الأحكام العدلية (مادة51).

وأما إذا كان إسقاطُها وإبراؤها وهي مريضة مرض الموت بالتعريف الذي ذُكر سابقاً، أو مكرهةً عليه، فإنه لا ينفذ منه إلا مقدار ثلث تركتها إذا لم تكن وارثة لها عند موتها، إلا إذا أجازه الورثة بعد موتها. وموقوفٌ على إجازة الورثة مطلقاً إذا كانت وارثةً، هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
12402 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام المواريث

 السؤال :
 2021-03-11
 360
مَا مَعْنَى قَوْلِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «لَا وَصِيَّةَ لِوَارِثٍ»؟
رقم الفتوى : 11032
 السؤال :
 2021-01-20
 1431
أنا رجل متزوج، ورزقني الله بنات ولم يرزقني إخوة لهن، فهل يجوز أن أتنازل عن ممتلكاتي لزوجتي ولبناتي وأنا على قيد الحياة، وحق الانتفاع لي مدى الحياة؟
رقم الفتوى : 10883
 السؤال :
 2021-01-20
 1252
أعطت امرأة ابنتها شيئاً من الذهب، وبعد وفاة الأم طالب الورثة هذه البنت بالذهب، وقالوا: هذا من حق الورثة جميعاً، فهل هذا صحيح أم لا؟
رقم الفتوى : 10882
 السؤال :
 2020-10-12
 634
مَا هُوَ الدَّلِيلُ الشَّرْعِيُّ عَلَى تَحْرِيمِ التَّوَارُثِ بَيْنَ الرَّجُلِ وَزَوْجَتِهِ النَّصْرَانِيَّةِ؟
رقم الفتوى : 10704
 السؤال :
 2019-11-12
 1354
بَعْدَ وَفَاةِ وَالِدِي رَحِمَهُ اللهُ تعالى تَنَازَلَتْ أُخْتِي عَنْ حِصَّتِهَا مِنَ التَّرْكَةِ، وَبَعْدَ فَتْرَةٍ نَدِمَتْ، وَتُرِيدُ الآنَ حِصَّتَهَا، فَهَلْ هَذَا مِنْ حَقِّهَا؟
رقم الفتوى : 10027
 السؤال :
 2019-08-10
 6491
مَاتَ زَوْجِي رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى، وَمَهْرِي المُعَجَّلُ وَالمُؤَجَّلُ غَيْرُ مَقْبُوضٍ، فَمَاذَا أَسْتَحِقُّ مِنْ تَرِكَتِهِ؟ وَهَلْ أَثَاثُ البَيْتِ الذي عِشْتُ فِيهِ سَنَوَاتٍ طَوِيلَةً مِنْ حَقِّي أَمْ مِنْ حَقِّ وَرَثَةِ زَوْجِي؟
رقم الفتوى : 9879

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5563
المقالات 3040
المكتبة الصوتية 4439
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408546849
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :