هل صحيح أن رسول الله    نور؟

3344 - هل صحيح أن رسول الله    نور؟

03-10-2010 54 مشاهدة
 السؤال :
هل صحيح بأنَّ سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم هو نور، لأني سمعت من بعض الأفاضل يقول هذا، ونحن نقرأ قول الله عز وجل: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ}؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 3344
 2010-10-03

الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيقول الله عز وجل في كتابه العظيم: {قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِين}. والنور هنا هو سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، والكتاب المبين هو القرآن العظيم.

وهذا هو الحق الذي يجب علينا اعتقاده، ولا تعارض في نورانية سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وبشريته، لأن الجمع بينهما ممكن، حيث تحمل الآية: {قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ} على النور المجازي، وبشريته المشار إليها بقوله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ}. وقوله تعالى: {قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً} وقوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيم} على الطبيعة البشرية التي خلقها الله تعالى في كل إنسان.

فسيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بشر ولكنه يختلف عن البشر من حيث المعنى القائم فيه وهو الوحي والنبوة والرسالة، كما قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ}. فالتفاضل بين البشر بما يخصصون، فسيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بشر لا كالبشر بسر الوحي والنبوة والرسالة، ورحم الله القائل:

فبمبلغ العلم فيه أنه بشر *** وأنه خير خلق الله كلهم

ورحم الله القائل:

محمد بشر وليس كالبشر *** بل هو ياقوتة والناس كالحجر

وبناء على ذلك:

فسيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم نور كما قال تعالى، ولكنه نور مجازي لا هيكل نوراني متجرِّد عن حقيقته البشرية، لذلك كان يتعرَّض صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم لما يتعرَّض له البشر من حاجة إلى طعام وشراب ويجري عليه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ما يجري على البشر.

وإني أسأل الله تعالى أن يمدنا من نوره صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وأن يجعلنا على هديه وشرعه، وأن يميتنا على ملته، وأن يحشرنا في شفاعته يوم القيامة، بأبي وأمي هو صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
54 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أسئلة في السيرة النبوية

 السؤال :
 2020-05-10
 2188
مِنَ المَعْلُومِ أَنَّ مَا تَرَكَهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَكُونُ صَدَقَةً، فَلِمَاذَا لَمْ تَكُنْ بُيُوتُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ الْتِحَاقِهِ بِالرَّفِيقِ الأَعْلَى صَدَقَةً؟
 السؤال :
 2019-09-30
 2119
هَلْ هُنَاكَ نَسْخٌ في أَحَادِيثِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ كَمَا هُوَ الحَالُ في القُرْآنِ العَظِيمِ؟
 السؤال :
 2019-06-23
 3609
أُمُّنَا السَّيِّدَةُ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا لَمْ تُرْزَقْ بِوَلَدٍ، فِلَمَاذَا كَانَتْ تُكَنَّى بأم عبد الله؟
 السؤال :
 2019-06-16
 843
هَلْ كَانَتْ نِسَاءُ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُنَّ يَحْتَجِبْنَ مِنْ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؟
 السؤال :
 2019-05-08
 649
هل ثبت أن سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أَذَّنَ؟ وما هي الحكمة في عدم تأذينه إذا ثبت هذا؟
 السؤال :
 2019-03-26
 730
ما اسم أولاد أمنا السيدة خديجة رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قبل زواجها من الحبيب الأعظم سيدنا محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5366
المقالات 2852
المكتبة الصوتية 4149
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 402504517
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2021 
برمجة وتطوير :