مشاهدة مباريات كرة القدم

6283 - مشاهدة مباريات كرة القدم

05-05-2014 27775 مشاهدة
 السؤال :
ما حكم مشاهدة مباريات كرة القدم وغيرها من المباريات؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 6283
 2014-05-05

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإنَّ مُشَاهَدَةَ مُبَارَيَاتِ كُرَةِ القَدَمِ وغَيرِهَا من المُبَارَيَاتِ من الأُمورِ المُبَاحَةِ، إذا كَانَت مَضبوطَةً بالضَّوَابِطِ الشَّرعِيَّةِ التَّالِيَةِ:

أن لا تَكونَ غَايَةً في حَياةِ المُؤمِنِ، وأن لا تَكونَ على حِسابِ الفَرَائِضِ والوَاجِباتِ.

أن لا يُهدَرَ الوَقتُ في سَبيلِها، لأنَّ أنفاسَ عُمُرِ الإنسانِ جَوهَرَةٌ لا عِوَضَ عَنها، وهوَ مَسؤولٌ عن أنفاسِ عُمُرِهِ يَومَ القِيَامَةِ.

أن يَكونَ اللَّاعِبونَ مُنضَبِطينَ أثناءَ المُبَارَاةِ بالضَّوَابِطِ الشَّرعِيَّةِ، وأهَمُّها سَتْرُ العَورَةِ، وعَورَةُ الرَّجُلِ من السُّرَّةِ إلى الرُّكبَةِ.

أن لا تُؤَدِّي مُشَاهَدَةُ المُبَارَيَاتِ إلى اختِلاطِ الرِّجالِ بالنِّساءِ، فَضْلاً عن أن يَكونُوا نِساءً أو رِجالاً ونِساءً.

أن لا تُؤَدِّي مُشَاهَدَةُ المُبَارَيَاتِ إلى عَدَاوَةٍ بَينَ المُشَاهِدينَ، أو إلى التَّفَوُّهِ بِكَلِماتِ السَّبِّ والشَّتمِ واللَّعنِ، فَضْلاً عن الكُفْرِ والعِياذُ بالله تعالى.

وبناء على ذلك:

فإذا كَانتَ المُبَارَيَاتُ مُنضَبِطَةً بهذهِ الضَّوَابِطِ فلا حَرَجَ من مُشَاهَدَتِها، وإلا فلا يَجوزُ النَّظَرُ إلَيها. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
27775 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مسائل فقهية متنوعة

 السؤال :
 2023-12-29
 363
اتَّصَلَتِ امْرَأَةٌ بِمُدِيرِهَا تُبَارِكُ لَهُ بِمَوْلُودٍ جَاءَهُ، فَرَدَّ عَلَيْهَا وَأَخْبَرَهَا أَنَّهُ يُحِبُّهَا مُنْذُ أَنْ عَرَفَهَا، وَطَلَبَ مِنْهَا أَنْ يَزُورَهَا في زِيَارَةً خَاصَّةً، فَمَاذَا تَفْعَلُ، وَهِيَ امْرَأَةٌ مُتَزَوِّجَةٌ وَمُحَافِظَةٌ؟
رقم الفتوى : 12878
 السؤال :
 2023-12-29
 7
لَقَدْ دَعَانَا الإِسْلَامُ إلى العَفْوِ وَالصَّفْحِ عَنِ المُسِيءِ، أَلَا تَرَى في ذَلِكَ ضَيَاعًا لِكَرَامَةِ الإِنْسَانِ؟
رقم الفتوى : 12876
 السؤال :
 2023-12-11
 358
أَنَا طَالِبُ عِلْمٍ، وَأَدْرُسُ الشَّرِيعَةَ، وَلَكِنَّ نَظْرَةَ المُجْتَمَعِ وَالأَقَارِبِ نَظْرَةٌ دُونِيَّةٌ، وَيَقُولُونَ: إِنَّنِي إِنْسَانٌ مُتَخَلِّفٌ، وَيُسْمِعُونِي كَلَامًا جَارِحًا، وَوَالِدِي مِنْ أَهْلِ العِلْمِ، يَرَى الأَخْطَاءَ، فَأَقُولُ لَهُ: قَدِّمِ النُّصْحَ لَهُمْ، فَيَقُولُ: لَا شَأْنَ لَنَا مَعَ أَحَدٍ، فَبِمَ تَنْصَحُنِي؟
رقم الفتوى : 12849
 السؤال :
 2023-07-13
 2457
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّ مُعَلِمَ الصِّبْيَانِ لَا تُقْبَلُ شَهَادَتُهُ؟
رقم الفتوى : 12644
 السؤال :
 2023-07-13
 1067
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّ المَحْرُومَ مِنَ الوَلَدِ إِذَا لَازَمَ الاسْتِغْفَارَ يُكْرِمُهُ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ بِذُرِّيَّةٍ صَالِحَةٍ؟
رقم الفتوى : 12642
 السؤال :
 2023-03-25
 6878
امْرَأَةٌ مُتَزَوِّجَةٌ، ارْتَكَبَتْ جَرِيمَةَ الزِّنَا، وَتُرِيدُ أَنْ تَتُوبَ إلى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، فَهَلْ يَجُوزُ لَهَا أَنْ تَطْلُبَ الطَّلَاقَ مِنْ زَوْجِهَا، وَتَتَزَوَّجَ مِنَ الزَّانِي بِهَا، لَعَلَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقْبَلُ تَوْبَتَهَا؟
رقم الفتوى : 12474

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5613
المقالات 3148
المكتبة الصوتية 4720
الكتب والمؤلفات 20
الزوار 411349770
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2024 
برمجة وتطوير :