ترى ستر الوجه واجباً

8511 - ترى ستر الوجه واجباً

30-11-2017 84 مشاهدة
 السؤال :
إذا كانت المرأة ترى ستر الوجه واجباً عليها، ولكن زوجها يرى ستر الوجه ليس واجباً، وكشفه أمر جائز شرعاً، وهو يأمر زوجته بكشف وجهها، فهل يجب على الزوجة أن تطيع زوجها؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 8511
 2017-11-30

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَدْ أَوْجَبَ اللهُ تعالى عَلَى المَرْأَةِ طَاعَةَ زَوْجِهَا في غَيْرِ مَعْصِيَةٍ للهِ تعالى، فَإِنْ أَمَرَهَا بِمَعْصِيَةٍ فَلَا طَاعَةَ لَهُ عَلَيْهَا، لِقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ» رواه الإمام أحمد عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

وَلِقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «لَا طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةٍ، إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي المَعْرُوفِ» رواه الشيخان عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

وبناء على ذلك:

فَإِذَا كَانَتِ المَرْأَةُ تَرَى وُجُوبَ سَتْرِ الوَجْهِ، لِأَنَّهُ عَوْرَةٌ، أَو لِأَنَّهُ لَيْسَ بِعَوْرَةٍ وَلَكِنْ يَجِبُ سَتْرُهُ خَشْيَةَ الفِتْنَةِ، وَزَوْجُهَا يَرَى كَشْفَهُ أَمْرَاً جَائِزَاً وَمُبَاحَاً، فَلَيْسَ لَهُ أَنْ يَأْمُرَهَا بِكَشْفِهِ، لِأَنَّهَا تَعْتَقِدُ أَنَّ كَشْفَهُ حَرَامٌ، وَأَنَّ زَوْجَهَا يَأْمُرُهَا بِمَعْصِيَةٍ للهِ تعالى، فَإِذَا أَمَرَهَا بِذَلِكَ فَلَا طَاعَةَ لَهُ عَلَيْهَا، فَإِنْ أَطَاعَتْهُ كَانَتْ آثِمَةً. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
84 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مسائل فقهية متنوعة

 السؤال :
 2020-01-10
 3
إِذَا كَانَ الرَّجُلُ يَسْتَقْرِضُ قُرُوضَاً رِبَوِيَّةً، وَأَرَادَ شِرَاءَ سِلْعَةٍ مِنْ عِنْدِي، فَهَلْ مِنْ حَرَجٍ عَلَيَّ؟
رقم الفتوى : 10119
 السؤال :
 2020-01-10
 15
هَلْ صَحِيحٌ بِأَنَّ لُبْسَ الخُفِّ مِنَ السُّنَّةِ، وَمَنْ تَرَكَ لُبْسَهُ تَرَكَ سُنَّةً نَبَوِيَّةً شَرِيفَةً؟
رقم الفتوى : 10117
 السؤال :
 2019-11-29
 126
هَلْ يَجُوزُ نَشْرُ الغَسِيلِ عَلَى حِبَالٍ نُشِرَتْ عَلَيْهَا ثِيَابٌ نَجِسَةٌ؟
رقم الفتوى : 10061
 السؤال :
 2019-11-29
 63
هَلْ صَحِيحٌ بِأَنَّهُ يُسْتَحَبُّ الوُضُوءُ بَعْدَ الوُقُوعِ في الذَّنْبِ؟
رقم الفتوى : 10060
 السؤال :
 2019-11-21
 104
تَقَدَّمْتُ مِنْ خِطْبَةِ فَتَاةٍ، وَتَمَّ عَقْدُ الزَّوَاجِ عَلَيْهَا، وَقَبْلَ الدُّخُولُ بِالزَّوْجَةِ رَاوَدَتْنِي الشُّكُوكُ بِوُجُودِ اللهِ تعالى، وَصَدَّقْتُ هَذِهِ الشُّكُوكَ بِأَنَّهُ لَا وُجُودَ للهِ تعالى حَقِيقَةً، وَبَعْدَ ذَلِكَ تُبْتُ إلى اللهِ تعالى، وَاسْتَغْفَرْتُ اللهَ تعالى، وَنَطَقْتُ بِالشَّهَادَتَيْنِ، فَهَلْ هَذَ الشَّكُّ يُؤَثِّرُ عَلَى صِحَّةِ عَقْدِ الزَّوَاجِ؟
رقم الفتوى : 10048
 السؤال :
 2019-11-21
 98
نَحْنُ نَعْلَمُ بِأَنَّ الرَّضَاعَ يُحَرِّمُ إِذَا كَانَ دُونَ السَّنَتَيْنِ، فَهَلِ الدَّمُ يُحَرِّمُ كَذَلِكَ إِذَا أُعْطِيَ لِطِفْلٍ صَغِيرٍ في سِنِّ الرَّضَاعِ؟
رقم الفتوى : 10047

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5147
المقالات 2539
المكتبة الصوتية 4041
الكتب والمؤلفات 16
الزوار 388295582
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2020 
برمجة وتطوير :