أودعت قطعة من الذهب عند أبيها فباعها

2477 - أودعت قطعة من الذهب عند أبيها فباعها

15-11-2009 22046 مشاهدة
 السؤال :
ابنة متزوجة أودعت عقداً من الذهب عند أبيها تريده هبة لابنتها، بعد زمن تصرف الأب في الأمانة ببيعها من دون إذن الابنة، لم ترض الابنة عما حدث، واستحت أن تطالب أباها، توفي الأب رحمه الله، فهل العقد دين في رقبة الأب يجب سداده من التركة؟ وهل تعطى الابنة نفس القطعة من الذهب التي استودعتها عند أبيها أم تعطى السعر الذي بيعت به هذه القطعة وقتئذ؟ علماً بأن سعر القطعة حالياً يفوق سعرها وقت البيع أضعافاً مضاعفة؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 2477
 2009-11-15

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالوديعة أمانة عند المستودَع يجب حفظها وصيانتها للمستودِع، فإن قصَّر في حفظها أو تعدَّى فهلكت ضمن وإلا فلا، وهذا عند جمهور الفقهاء، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أُودِعَ وَدِيعَةً فَلا ضَمَانَ عَلَيْهِ). رواه ابن ماجه عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ رضي الله عنه. ولقوله صلى الله عليه وسلم: (لَيْسَ عَلَى الْمُسْتَعِيرِ غَيْرِ الْمُغِلِّ ضَمَانٌ، وَلاَ عَلَى الْمُسْتَوْدَعِ غَيْرِ الْمُغِلِّ ضَمَانٌ) رواه الدارقطني عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ رضي الله عنه. والمُغِلُّ: هو الخائن.

وإذا باع المستودَع الوديعة بدون إذن المستودِع يكون البيع فضولياً متوقِّفاً على إجازة صاحبها، فإن أجاز البيع نفذ البيع، وإلا بطل البيع.

وبناء على ذلك:

فما دام الأب باع عقد الذهب ولم تعترض البنت على البيع لحيائها تمَّ البيع، ولها قيمة العقد من تركة والدها بالسعر الذي باعه فيه، مع الأجر إن شاء الله تعالى على حيائها من والدها وبرِّها به.

أما إذا أظهرت عدم رضاها أو صرَّحت به مباشرة عند البيع فلها أن تستوفي من تركة أبيها وزن العقد الذهبي أو قيمته بسعر يوم الاستيفاء، لو أرادت ذلك، وإن سامحت كان أولى لها.

وكان الأكرم والأكمل في حقِّ الوالد أن لا يتصرَّف هذا التصرُّف إلا بعلم ابنته ورضاها، حتى يُعلِّم ابنته عظمةَ هذا الدين في حفظ الأمانات ولو كانت الأمانة عند أصل المستودِع، وأنَّه لا يتصرَّف بالوديعة إلا برضا المستودِع ولو كان المستودَع هو الأب.

وأما بالنسبة لهبة الأم شيئاً من مالها لولد من أولادها الذكور أو الإناث إذا كان الولد بحاجة فلا حرج فيه إن شاء الله تعالى، وإلا فالتسوية بين الأولاد في الهبة أدعى لتلاحم أفراد الأسرة فيما بينهم، وأسلم لصدورهم من الغلِّ والحقد، وطوبى لعبد كان سبباً في سلامة صدور الآخرين نحوه ونحو الآخرين.

وما دامت الأم لم تُملِّك ابنتها شيئاً فلها الخيار بعد بيع العِقد من قبل أبيها أن تعطيها ما تشاء من مالها، وكما قلت: العدل بين الأولاد في الهبة إذا كانت لغير حاجة هو الأولى خروجاً من الخلاف بين الفقهاء في هذه المسألة. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
22046 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  أحكام البيوع

 السؤال :
 2019-10-15
 1018
هَلْ يَجُوزُ للإِنْسَانِ أَنْ يَبِيعَ حِصَّتَهُ مِنَ البنزين وَهُوَ في مَحَطَّةِ البنزين؟
رقم الفتوى : 9980
 السؤال :
 2019-08-21
 1268
هَلْ يَجُوزُ بَيْعُ شَاتَيْنِ هَزِيلَتَيْنِ بِشَاةٍ سَمِينَةٍ؟
رقم الفتوى : 9895
 السؤال :
 2019-08-21
 1158
هَلْ يجُوزُ بَيْعُ الشَّاةِ بِالوَزْنِ وَهِيَ حَيَّةٌ؟
رقم الفتوى : 9894
 السؤال :
 2018-11-13
 2807
أنا بحاجة إلى مال، ولم أجد من يقرضني، فاشتريت براداً من رجل، وبعته لآخر في نفس المكان، فهل في ذلك حرج؟
رقم الفتوى : 9284
 السؤال :
 2018-11-13
 2068
اشتريت سيارة بالتقسيط، وقبل استلامها قمت ببيعها لآخر بالتقسيط كذلك، ولكن بثمن أكثر، فهل هذا جائز شرعاً؟
رقم الفتوى : 9283
 السؤال :
 2018-07-01
 1403
أقرضت صديقي مبلغاً بالعملة الأجنبية، وعندما جاء وقت الوفاء قلت له: ليبق المال عندك لحين الطلب، وعندما احتجت إليه طلب منه أن يـصرفه لي بالعملة السورية، فـصرفه بسعر أقل من الواقع بحجة تأمينه المبلغ لي بسرعة، فهل من حقي أن أطالبه بالفارق؟
رقم الفتوى : 8995

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5563
المقالات 3040
المكتبة الصوتية 4439
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 408547891
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2023 
برمجة وتطوير :