سفر المرأة للحج بدون محرم

538 - سفر المرأة للحج بدون محرم

03-10-2007 13970 مشاهدة
 السؤال :
المرأة المسلمة إذا كانت غنية ولم تجد محرماً، فهل يجوز لها السفر للحج بدون محرم؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 538
 2007-10-03

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

فمن شروط صحة حج النساء أن يصحب المرأة في سفر الحج زوجها أو محرم منها، إذا كانت المسافة بينها وبين مكة ثلاثة أيام، وهي مسيرة القصر في السفر، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تسافر المرأة ثلاثاً إلا ومعها ذو محرم) رواه البخاري. فإذا لم يوجد زوج ولا محرم فلا يجب عليها الحج. وذهب الشافعية إلى جواز سفر المرأة لأداء فريضة الحج للمرة الأولى إن وجدت نسوة ثقات يسافرن معها، ولا يشترط وجود محرم لإحداهنّ. أما إذا كان لحج النافلة، فلا يجوز لها السفر بدون زوج أو محرم بالاتفاق. وأنا أنصح بعدم سفر المرأة بدون محرم، وخاصة في سفر البرّ، لوجود المخالفات الشرعية الكثيرة، والتي من جملتها الاحتكاك بالرجال والحديث معهم، إضافة إلى مخاطر الطريق. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
13970 مشاهدة
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مسائل متفرقة في الحج

 السؤال :
 2017-08-28
 854
هل يجوز وضع الواقي من الشمس أثناء الإحرام بالحج؟
رقم الفتوى : 8294
 السؤال :
 2017-05-22
 641
سمعنا من بعض العلماء أن الطواف بالبيت الحرام لا يشترط له الطهارة، لأنه لا يوجد دليل على ذلك، فهل هذا صحيح؟
رقم الفتوى : 8086
 السؤال :
 2016-08-22
 583
إذا وجب الهدي على الحاج بسبب التمتع، وكان غير قادر على الذبح، وأراد الصيام كيف يكون الصيام؟
رقم الفتوى : 7510
 السؤال :
 2014-10-28
 14561
ترك الحاج المبيت بمنى ليلة التشريق الأولى، فذبح شاة فداء لذلك مباشرة، ثم ترك المبيت بقية ليالي أيام التشريق، فماذا يترتب عليه؟
رقم الفتوى : 6558
 السؤال :
 2014-10-28
 14700
رجل أفاض من مزدلفة، ولم يرمِ جمرة العقبة الكبرى، وذبح الفداء لترك الرمي، ولم يرمِ كذلك يومي التشريق، فهل يجب عليه دم آخر؟
رقم الفتوى : 6557
 السؤال :
 2014-10-28
 15177
حاج قارن أو معتمر، وَكَّلَ شركة من الشركات بالذبح عنه، فمتى يتحلل التحلل الأكبر؟
رقم الفتوى : 6556

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5410
المقالات 2897
المكتبة الصوتية 4220
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 403889384
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :