فوات الوقوف بعرفة

12059 - فوات الوقوف بعرفة

14-07-2022 39 مشاهدة
 السؤال :
أَحْرَمَ إِنْسَانٌ بِالحَجِّ، وَلَمْ يَتَمَكَّنْ مِنَ الوُقُوفِ في أَرْضِ عَرَفَةَ، سَارَ مَعَ الحُجَّاجِ إلى المُزْدَلِفَةِ، ثُمَّ إلى مِنًى، وَرَمَى جَمْرَةَ العَقْبَةِ، وَعَادَ إلى مَنْزِلِهِ وَتَحَلَّلَ، فَمَاذَا يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 12059
 2022-07-14

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَدْ رَوَى الدَّارَقُطْنِيُّ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ:  «مَنْ وَقَفَ بِعَرَفَاتٍ بِلَيْلٍ فَقَدْ أَدْرَكَ الْحَجَّ، وَمَنْ فَاتَهُ عَرَفَاتٌ بِلَيْلٍ فَقَدْ فَاتَهُ الْحَجُّ، فَلْيَحِلَّ بِعُمْرَةٍ، وَعَلَيْهِ الْحَجُّ مِنْ قَابِلٍ».

وَاتَّفَقَ الفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّ مَنْ فَاتَهُ الوُقُوفُ بِأَرْضِ عَرَفَةَ بِأَنْ طَلَعَ عَلَيْهِ فَجْرُ يَوْمِ النَّحْرِ، وَلَمْ يَقِفْ بِعَرَفَةَ، فَقَدْ فَاتَهُ الحَجُّ.

وَإِذَا أَرَادَ التَّحَلُّلَ مِنَ الإِحْرَامِ فَإِنَّهُ يَتَحَلَّلُ بِأَدَاءِ أَعْمَالِ العُمْرَةِ، فَيَطُوفُ وَيَسْعَى، ثُمَّ يَحْلِقُ وَيُقَصِّرُ، لِأَنَّ الإِحْرَامَ بَعْدَمَا انْعَقَدَ صَحِيحًا لَا طَرِيقَ للخُرُوجِ مِنْهُ إِلَّا بِأَدَاءِ أَحَدِ النُّسُكَيْنِ، وَهُنَا عِنْدَمَا عَجَزَ عَنِ الوُقُوفِ بِعَرَفَةَ تَعَيَّنَ عَلَيْهِ أَدَاءُ العُمْرَةِ.

كَمَا اتَّفَقَ الفُقَهَاءُ عَلَى وُجُوبِ الحَجِّ مِنْ عَامٍ قَابِلٍ لِمَنْ لَمْ يَقِفْ بِأَرْضِ عَرَفَةَ بَعْدَ إِحْرَامِهِ بِالحَجِّ، وَلَكِنِ اخْتَلَفُوا في وُجُوبِ الهَدْيِ عَلَيْهِ، فَعِنْدَ جُمْهُورِ الفُقَهَاءِ يَجِبُ عَلَيْهِ الهَدْيُ، وَيَذْبَحُهُ في حَجَّةِ القَضَاءِ.

وَذَهَبَ الحَنَفِيَّةُ إلى أَنَّهُ لَا يَجِبُ عَلَيْهِ الهَدْيُ، بَلْ يَجِبُ عَلَيْهِ الحَجُّ مِنْ عَامٍ قَابِلٍ فَقَطْ.

وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ:

فَقَدْ وَجَبَ عَلَى هَذَا الإِنْسَانِ قَضَاءُ الحَجِّ مِنْ عَامٍ قَابِلٍ، مَعَ الهَدْيِ عِنْدَ جُمْهُورِ الفُقَهَاءِ، وَعِنْدَ الحَنَفِيَّةِ عَلَيْهِ قَضَاءُ الحَجِّ فَقَطْ مِنْ عَامٍ قَابِلٍ. هَذَا أَوَّلًا.

ثَانِيًا: وَجَبَ عَلَيْهِ أَدَاءُ العُمْرَةِ.

ثَالِثًا: لِكَوْنِهِ تَحَلَّلَ مِنَ الإِحْرَامِ بِدُونِ طَوَافِ العُمْرَةِ وَسَعْيِهَا وَجَبَ عَلَيْهِ دَمٌ، وَأَدَاءُ العُمْرَةِ قَبْلَ مُغَادَرَةِ مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ.

رَابِعًا: إِنْ غَادَرَ مَكَّةَ قَبْلَ أَدَاءِ العُمْرَةِ يَظَلُّ مُحْرِمًا، تَلْزَمُهُ أَحْكَامُ الإِحْرَامِ، وَيَلْزَمُهُ جَزَاءُ كُلِّ جِنَايَةٍ جَنَاهَا عَلَيْهِ.

خَامِسًا: إِذَا عَجِزَ عَنِ العَوْدَةِ إلى مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ لِقَضَاءِ الحَجِّ، وَأَدَاءِ العُمْرَةِ، يَكُونُ مُحْصَرًا، وَبِإِمْكَانِهِ أَنْ يَتَحَلَّلَ مِنْ إِحْرَامِهِ، وَذَلِكَ بِأَنْ يَنْوِيَ التَّحَلُّلَ، وَيَبْعَثَ شَاةً تُذْبَحُ عَنْهُ في الحَرَمِ، وَيُوَزَّعَ لَحْمُهَا عَلَى فُقَرَاءِ الحَرَمِ، وَعَلَيْهِ القَضَاءُ في المُسْتَقْبَلِ عِنْدَ التَّمَكُّنِ مِنَ العَوْدَةِ إلى مَكَّةَ المُكَرَّمَةِ. هذا، والله تعالى أعلم.

39 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مسائل متفرقة في الحج

 السؤال :
 2022-08-03
 37
إِنْسَانٌ أَحْرَمَ بِالحَجِّ، وَمُنِعَ مِنْ دُخُولِ مَكَّةَ، فَمَاذَا يَتَرَتَّبُ عَلَيْهِ؟
رقم الفتوى : 12086
 السؤال :
 2017-08-28
 2255
هل يجوز وضع الواقي من الشمس أثناء الإحرام بالحج؟
رقم الفتوى : 8294
 السؤال :
 2017-05-22
 97
سمعنا من بعض العلماء أن الطواف بالبيت الحرام لا يشترط له الطهارة، لأنه لا يوجد دليل على ذلك، فهل هذا صحيح؟
رقم الفتوى : 8086
 السؤال :
 2016-08-22
 109
إذا وجب الهدي على الحاج بسبب التمتع، وكان غير قادر على الذبح، وأراد الصيام كيف يكون الصيام؟
رقم الفتوى : 7510
 السؤال :
 2014-10-28
 63
ترك الحاج المبيت بمنى ليلة التشريق الأولى، فذبح شاة فداء لذلك مباشرة، ثم ترك المبيت بقية ليالي أيام التشريق، فماذا يترتب عليه؟
رقم الفتوى : 6558
 السؤال :
 2014-10-28
 14812
رجل أفاض من مزدلفة، ولم يرمِ جمرة العقبة الكبرى، وذبح الفداء لترك الرمي، ولم يرمِ كذلك يومي التشريق، فهل يجب عليه دم آخر؟
رقم الفتوى : 6557

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5547
المقالات 3025
المكتبة الصوتية 4407
الكتب والمؤلفات 19
الزوار 407902480
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2022 
برمجة وتطوير :